أعلان الهيدر

الثلاثاء، 7 مارس، 2017

الرئيسية لساني أثر

لساني أثر





لساني إرث حضاري
لماذا الأحرف النوبية..؟

اللغة النوبية لغة عريقة ، متوغِّلة في أعماق التاريخ الإنساني ، جنبًا لجنب إلى اللغة الفرعونية ـ كما هما جنبًا لجنبٍ إلى النيل ـ ليس بينهما فوارق أو حدود، يظن البعض أنه بذاتها الفرعونية ، و البعض الآخر يقول بأن الفرعونية وُلِدَت من رحم النوبية، و البعض يؤكد العكس ... ضروب و دروب من الظنون التي لا يُجزم بها إلا الأثر، و الأثر دليل.
و على إثر الأثر نقتفي ،، و أي أثرٍ نقتفي؟؟!!!
أثرٌ لم يُكتشف على جدران المعابد أو هُوَّات المقابر، أو ربما اكتُشِف و لم تُحَلُّ طلاسمه ـــ لكنه موجود ـــ
إلاَّ أنَّه أثرٌ واضح وضوح الشمس في ظهيرة منتصف يونيو ، لو نظرت إليها لما أدركَتْها عيناك من أوج توهجها ، فتبادر على التُّوِّ بإرجاع البصر ، ثم تُرجِع البصر كرتين فينقلب إليك البصر خاسئًا و هو حسير، ليُكِبَّ البصر إلى أسفل فيهتدي القلب إلى الأثر،
و الأثر هنا الظل؛ "
و جعلنا الشمس عليه دليلاً".
هلا بحثت لترى الظل فتدرك وجود الشمس؟ و لو كنتَ معصوب العينين لأدركتها من حرارتها، و لو أنكرت وجودها لفضحك العرق ينسكب من مساماتك.
فالنوبة شمس  ترقبنا لترسم على الأرض ظلّنا ( لغتنا ).
أثرٌ كَظِلُّك ، لا يتركك إلاَّ إذا وَلَّيْتَ من تحتعا هربًأ.
أثرٌ بينَ فكَّيك يحمله عذب لسانك،
أثرٌ لا يُبَاعُ و لا يُشتَرى،
أثرٌ لا يحتاج إلى تنقيب بقدر ما يحتاج إلى عناية،
أثرٌ ينير طريقك إِنْ أردت الإهتداء لدرب الحقيقة.
و شتَّان بين الدرب و الضرب، فمن الناس من يسلك الدرب، و منهم من يعيقه بالضرب، قد يُهلِكُ الضرب السائرَ في الدرب،، لكن ؛؛ لا يستطيع الضرب كسر الدرب ؛ إذ لا يحيد الدرب بالضرب. فالدرب سويٌّ مُمَهَّدٌ و السالك في درب العلم عنيدٌ يحمل راية الفِكَر، إن أفناه الدهر، وجد مَن يُكمل مسيرته.
أ.د/مختار خليل كبَّاره ـ رحمه الله رحمة واسعة ـ سار في الدرب مقتفيًا أثر لغته ليُنّقِّبَ و يفتش في الآثار بحثًا عن الحقيقة، و الحقيقة كامنة في الجوهر لا اللحاء، و اللحاء قشرة ما نلبث أن نتخلص منها ما إن أدركنا لُبَّ الثمر، بلحاء العربية كتب الشعراء النوبيُّون، و كان بإمكان ـ شمبليون النوبة ـ التيسير على نفسه بتطويع الأحرف العربية لكتابة النوبية ـ دون الخوض في أبحاث و معادلات و ترحال بين برلين و لندن و جنيف و باريس و القاهرة و بلاد النوبة في مصر و السودان، و غيرها من البلدان التي زارها ليتزود بزاد المعرفة يتتبع خلالها مسار اللغة من مبتداها إلى حيث توقفت، و لعلها توقفت لتستأنف المسير من حيث بداية وضعها على متن مؤلفه الشهير "اللغة النوبية كيف نكتبها".
هذا المؤلف، و الذي على إثره تهافت النوبيُّون في شغف لرؤية إبنٍ اختفى من صفحات التاريخ حينًا من الدهر، ثم أعاده أ.د./كباره إلى ربوع وطنه،
في ساحة الوطن يقف الإبن التائه بين الفرح و الترح، فَرِحٌ بعودته بعد غياب قرون من الزمان، و أتراحه جراحٌ لا تلتام ـ طالبة من الإله جلَّت قدرته أنْ يُفرِغ عليها صبرًا لمصابها و مصاب النوبة قاطبةً في رحيل كباره دون أن يرى اللغة المكتوبة في ربوع النوبة، رحل عنا و هو باقٍ في أعماقنا ـ و ما لنا في أمر الله إلا الصبر و احتسابه عند الله في زمرة العلماء ورثة الأنبياء، أفناه الدهر ليكمل مسيرته شقيقه أ./حسين كباره، ليُخرج الكنز من ظلمات التيه إلى نور الطريق، و التي على إثرها اجتمع كبار النوبة على ألوان لهجاتهم لتصبح للكلمة النوبية ـ "جسدًا ملموسًا" ـ "شكلاً خاصًّا" ـ كيانًا يرجع إليه علماء اللغة النوبية، فكان هذا من إكمال ما توقف عنده خالد الذِّكر مختاركبَّاره، فكان من إرهاصات رجع الصَّدَى إنشاء مركز إحياء التراث النوبي، و الذي أنشئ لحماية التراث النوبي و كذا اللغة النوبية التي هي من صميم التراث الإنساني ــ و ليس النوبي فحسب ــ و التي كانت نقطة الإنطلاق للغة النوبية لتبلغ الآفاق، عنان السماء مرسوم بين أنجمه النوبة، مرسوم بين أشعة شمسه النوبة، لتطرق الكلمة النوبية باب التاريخ أن:
Bab.pa kawwir
أي افتح الباب،، لتدرك الدنيا العِلم يمشي في مساره الصحيح،
فهل لك يا تاريخ أن تثبت أثرًا إلا من خلال لغتنا؟؟!

أم هل كوم امبو نوبية أم صعيدية؟؟!
كفاني إثباتًا أن ما كتبته العربية عتَّمت أصل الكلمة ، فكانت كوم امبو مركزًا من مراكز أسوان لا نعلم لها معنى ، حتى صغناها بالأحرف النوبية حسب المنطوق النوبي ـ فكانت (كوـ ن ـ امبو) و لها معنىً صريح من خلال هذا النطق يجعل (كوـ ن ـ امبو) فتيل من نسيج النوبة، و إلآ... هل بَني الأقدمون معبدًا  ليأخذ مسمى (محطة كوم امبو)؟؟!!
J
إذًا: فالعربية كتبت كوم امبو على النحو الخاطئ ـ الذي يغلب عليه الظن عند البعض ـ إمَّا حسب النطق الأيسر للسان العرب ، أو تسمية لتضليل التاريخ، ليتم تصحيحها على يد الأحرف النوبية،
الحق أقول لكم: أ.د/ مختار خليل كباره ترك كنزًا ليحمينا، و العابثون يحاولون تجريد النوبة من كنزها.
                                                                              و مع مسميات نوبية أخرى ألقاكم.      للحديث بقية،،،

https://www.youtube.com/watch?v=I82JW8zVrX0

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.